test

رسالة مفتوحة إلى السيد عبد الإلاه بنكيران حول: هل سيتم إعمال المناصفة في التشكيلة الحكومية المقبلة؟

السيد عبد الإلاه بنكيران،

تابعنا باهتمام كبير جل مراحل الانتخابات التشريعية 2016،

و التي أفرزت عن فوز حزبكم بالمرتبة الأولى، كما تابعنا تعيينكم لتشكيل الحكومة التي سيقودها حزبكم لولاية ثانية، و التي ستضع برنامجها الذي يحدد سياسات الدولة في الفترة القادمة.

السيد عبد الإلاه بنكيران،

نذكركم أن نتائج الانتخابات التشريعية ليوم 7 أكتوبر لم تفرز سوى عن نسبة تمثيلية نسائية لا تتعدى 21% من مجموع المنتخبين، و هي النسبة التي لا ترقى إلى تطلعات النساء المغربيات، و تطلعات الحركة النسائية و الحقوقية بالمغرب، حيث لم تستطع هذه الانتخابات الوصول إلى نسبة الثلث في أفق المناصفة، المطلب الذي طالما رفعته كل القوى المدنية الحقوقية، و الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة، نظرا لإيمانها القوي أن نسبة الثلث تشكل الخطوة الأولى لإعمال  المناصفة المبدأ الدستوري و التزاما بالهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، الرامي إلى تحقيق المساواة بين الجنسين و تمكين النساء و الفتيات.

و اليوم و أنتم بصدد مشاورات من أجل تحالف حكومي نتوخى منه جميعا خدمة القضايا المهمة، و من بينها قضية المساواة و حظر كل أشكال التمييز، نراسلكم من أجل الأخذ بعين الاعتبار توسيع التمثيلية السياسية للنساء في التشكيلة الحكومية المقبلة، من خلال تمكين النساء من حقائب وزارية كاملة،  حيث أنه لا يمكن تكرار ما سبق، و نجد أننا أمام:

–          النسخة الحكومية الأولى  2012 بامرأة واحدة.

–          النسخة الحكومية الثانية 2013 و التي معظم وزيراتها هن منتدبات فقط.

السيد عبد الإلاه بنكيران،

إن تواجد النساء في التشكيلة الحكومية ليس بالأمر الشكلي بل هو تصور أساسي يعكس مدى التشبث بإعمال مبدأ المساواة بين النساء و الرجال، و بمدى الارتباط بتفعيل مقتضيات الديمقراطية الني ترتكز على المساواة، لذلك نطالبكم السيد عبد الإلاه بنكيران،  بالقيام بدوركم من أجل توفير كل الضمانات الممكنة لتوسيع التمثيلية السياسية للنساء في المجلس الحكومي المقبل و ذلك بتفعيل مبدأ المناصفة.

خديجة الرباح:

المنسقة الوطنية للحركة من أجل ديمقراطية المناصفة.

Show More

Laisser un commentaire

Votre adresse courriel ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *