test

المجلس الوطني للفيدرالية يدعو إلى الالتفاف حول المطالب النسائية الراهنة والتحرك العاجل لتحقيقها

تدارس المجلس الوطني لفيدرالية رابطة حقوق النساء، في اجتماعه بتاريخ 02 مارس الجاري، مستجدات الوضع النسائي بالمغرب بمختلف تأثيراته وتجلياته، مستحضرا محدودية بعض المبادرات الحكومية في مجال المساواة بين النساء والرجال

، و مستندا في تقييمه : 

–       من جهة على عمله الميداني من خلال شبكة الرابطة إنجاد التي تضم 14 مركز للاستماع و الإرشاد القانوني و الدعم النفسي و مركز الإيواء للنساء ضحايا العنف تيليلا  حيث استقبلت خلال الولاية الحكومية من 2011 الى 2015 أزيد من 16000 إمرأة ضحية عنف و ووفرت أزيد من 33000 ليلة مبيت للنساء الناجيات من العنف و أطفالهن و سجلت 36223 إعتداء منها حالات وصلت الى القتل أو الانتحار بسبب العنف و اليأس و غياب آليات  الوقاية و الحماية و الوصول الى العدالة  الوصول ، كما وقفت على الأوضاع المزرية للنساء في المناطق المعزولة و المهمشة و المحرومات من حقهن في الصحة و الماء و التدفئة و الملكية و التمدرس …الخ و ذلك من خلال القوافل المتعددة التخصصات و  التي نظمتها في مجموعة من المناطق و  كذلك من خلال عملها مع شبكة نساء متضامنات التي تظم أزيد من 300 جمعية و تعاونية  تغطي مختلف التراب الوطني.

–       و من جهة ثانية  على بعض المؤشرات التي تدل على استفحال التمييز و العنف ضد النساء و بالتالي التراجع في مجال الحقوق الانسانية و الدستورية  للنساء  ، آخرها ما جاء به، الإحصاء العام للسكان لسنة 2014 من مثل: 

  • نسبة الأمية في صفوف النساء (41,9%) مقارنة مع الرجال (22,1%).
  • نسبة البطالة 28,3 % في صفوف النساء مقابل %12,2 لدى الرجال.
  • تحتل النساء 52,5 %من عدد الأشخاص في وضعية إعاقة 1.353.766 شخصا.
  • نسبة الفتيات القاصرات (82,4%) من مجموع الأشخاص المتزوجون دون سن 18 سنة. 
  • أن ما يقارب %16,2 من الأسر المغربية (1.181.585 أسرة) تسيرها نساء بخصوص النساء، %56 منهن أرامل (من بينهن %21,3 لديهن طفل واحد على الأقل) و %14,2 منهن مطلقات ( من بينهن %5,9 لديهن طفل واحد على الأقل).

إنها مؤشرات دالة إلى جانب أخرى في المجال الصحي والفقر، والإعلام، والعنف المبني على النوع والحيف والصور النمطية .. تكرس وضع الهشاشة والدونية في صفوف المغربيات، في تناف مع المساهمة الفعالة للنساء في الاقتصاد وفي التنمية عموما، ومع وضعها الريادي المتقدم في عدد من المواقع. 

وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة (08 مارس)، فإن المجلس الوطني لفيدرالية الرابطة يشد على ايادي كل النساء والرجال والقوى المناصرة لقضايا المساواة والمناصفة وكل الحقوق الإنسانية للنساء ويدعو إلى الالتفاف والتحرك العاجل
 من أجل:

 

  1. التسريع وفي أقرب الآجال إلى إخراج  » الهيئة العليا للمناصفة ومكافحة كل اشكال التمييز  » والقوانين المنظمة لها إلى حيز الوجود مع اعتبار شديد للمقومات والاسس المقترحة من الحركة النسائية والحقوقية ومؤسسات وطنية أخرى لكي تقوم بأدوارها الدستورية.
  2. إصدار قانون إطار للقضاء على العنف ضد النساء بما يستجيب للمعايير الدولية فيما يخص الوقاية والحماية والمساعدة الاجتماعية للنساء الضحايا الناجيات من العنف والزجر والتعويض عن الضرر.
  3. إخراج قانون الخدام المنزليون مع التنصيص مع اعتماد سن 18 سنة كحد أدنى للشغل وحماية حقوق عاملات البيوت.
  4. استكمال تكريس منظومة انتخابية قانونية وسياسية وعلى مستوى الآليات تضمن ولوج النساء إلى دوائر ومواقع القرار اعتماد على مبادئ المناصفة والمساواة.

 

Show More

Laisser un commentaire

Votre adresse courriel ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *