test

إصرار على الحضور النسائي الوازن والمؤثر في المشهد السياسي الوطني

اكدت الأخت خديجة أم البشائر المرابط ,رئيسة جمعية النساء الحركيات على هامش تنضيم دورة تكوينية حول ادارة الحملات الإنتخابية بشراكة مع الحزب الديموقراطي الوطني بمدينة ايفران,السبت الماضي بأن المجلس الوطني لجمعيات النساء الحركيات سينعقد يومي 23 و 24 ماي القادم 
و أضافت بأن اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني باشرت أشغال خلال الأسبوع الماضي هذا و من المنتطر أن تصادق عضوات المجلس الوطني لجمعية النساء الحركيات على مشروع القانون الداخلي للجمعية 
و كذا التقرير الأدبي المالي للسنة المنصرمة و قد أبرزت الأخت المرابط أن الجمعية تعمت و منذ تأسيسها على ابراز الدور الريادي و الأساسي اللذي تحتله المرأة داخل المنضومة الحزبية المغربية 

و لهذا فان حزب الحركة الشعبية و ذراعه النسائي واعيان بأهمية المكون النسائي في عملية استكمال الصرح الديموقراطي  

و أشارت الأخت المرابط أن جمعية النساء الحركيات ضاعفت من عدد المستفيدات من الدورات التكوينية و الورشات السياسية لفائدة نساء الحزب المقبلات على دخول غمار الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة 
ولهذا تعمل الجمعية على توسيع قاعدة شركائها الدوليين من أحزاب و منضمات دولية لها باع طويل تعنى بشان السياسي و الجمعية اليوم أضحت تتوفر على أكثر من أربع برامج شركات مما أهلها 
الى احتلال صدارة الأحزاب و المنضمات الموازية التي كانت السابقة لهذا النهج عنوانه الإنفتاح على مكونات سياسية دولية من أجل الإستفادة من خبراتهم من أجل تطوير أداء النساء الحركيات 
بموازاة تطلبات المرحلة و الضرفية العالمية هذا و شددت الأخت المرابط عتى أن جمعيات النساء الحركيات جمعية تعمل وفق برامج سنوية بعيدة المدى و تنخرط في صلب اهتمامات و هموم الفئات النسائية
و كذا النقاشات السياسية الحالية اذ رفعت الجمعية في وقت سابق عبر ندوة نظمتها بالرباط حول صندوق دعم الأرامل توصيات حولها الى الأخ الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المغربي قوامه دولة الحق و القانون

Show More

Laisser un commentaire

Votre adresse courriel ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *