test

(حقوق النساء وقانون الأسرة (بعد أربع سنوات من التطبيق

مرت أربع سنوات على بداية تطبيق مدونة الأسرة, وهي مدة كافية للحكم بصفة نهائية على اتجاه السير في معالجة الاختلالات التي برزت في السنة الأولى و الثانية من التطبيق والتي سبق لنا في الفيدرالية أن عرضناها في التقريرين السابقين 2004 و 2005.

و الحقيقة انه بالقياس إلى ما كان من فوضى في تطبيق المدونة على مستوى اغلب المحاكم والى تضارب الأحكام بناء على تأويلات مختلفة لبعض مواد المدونة, والى نوع من الارتجال في ضبط الإحصائيات على الصعيد الوطني و المحلي, يمكن القول ان سنة 2007 عرفت بعض التقدم الذي طمأن الجمعيات النسائية لأنه يوضح أن هناك مجهودا يبذل من اجل القضاء على الثغرات المسجلة وعلى التأويل الفردي لبعض المواد وخاصة منها تلك التي بقيت عامة, ولا يمكن تطبيقها بشكل جيد إلا بربطها بفلسفة المدونة مثل المبرر الموضوعي الاستثنائي في التعدد, والذي ظهر أن الكثير من الإحكام لا تعطيه أية أهمية.    

 

Show More

Laisser un commentaire

Votre adresse courriel ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *