test

أخيرا …الحكومة تعترف بـ »ضعف » تواجد المرأة في المناصب العليا

سجل تقرير النوع الاجتماعي، المرفق مع وثائق مشروع قانون المالية لسنة 2015، « ضعف » تمثيل المرأة في المناصب العليا للمسؤولية، مشيرا إلى أنه رغم الجهود المبذولة لتعزيز دور المرأة في الوظيفة العمومية، « يظل تمثيلها في المناصب العليا للمسؤولية منخفضا جدا مقارنة بالرجال » حيث إن هذا المعدل أظهر تطورا بطيئا نسبيا من 10 بالمائة سنة 2001 إلى 16 بالمائة سنة 2013 ، بزيادة قدرها ست نقاط مائوية خلال 12 سنة.

 

ولاحظ التقرير ذاته، والذي حاول أن يعكس أصداء النقاش الدائر حول القضايا المجتمعية المرتبطة بمواضيع الإقصاء والفوارق الاجتماعية، والذي توصلت « رسالة الأمة » بنسخة منه، أن ما يقارب 88,3 بالمائة من النساء المسؤولات تشغل منصب رئيس مصلحة ورئيس قسم في حين لا تتجاوز نسبة النساء في مناصب كاتب عام ومديرة 6 و 11 بالمائة على التوالي.

من جهة أخرى، أظهر التقرير  نفسه، أن نسبة الهدر المدرسي في التعليم، لاتزال مرتفعة لدى الفتيات، إذ تصل 2.7 بالمائة، مقارنة مع الفتيان  1,2 بالمائة، ومتجاوزة المتوسط الوطني 1,9 بالمائة، بنسبة 1,8 نقطة مائوية. حيث بلغت نسبة الهدر المدرسي خلال الموسم الدراسي 2012-2013 في التعليم الثانوي، 9,3 بالمائة على الصعيد الوطني ، مع تسجيل نسبة أكبر لدى الفتيان 10.6 بالمائة، مقابل 7.6 بالنسبة للفتيات.

 كما بقيت نسبة الهدر المدرسي في التعليم الثانوي التأهيلي مرتفعة، يضيف التقرير، بالرغم من التراجع الكبير المسجل بين الموسمين 2010-2011 و2012-2013، منتقلا إجمالا من 11 بالمائة إلى 8,7 بالمائة ، ومن 11,4 بالمائة إلى 8,4 بالمائة بالنسبة للفتيات ومن 10.7 بالمائة إلى 8,9 بالمائة بالنسبة للفتيان.

Source.

Show More

Laisser un commentaire

Votre adresse courriel ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *